followers

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

السبت، 26 يناير، 2008

تخاريف





لو فرضنا إن الحرف الأولاني "ت" والتاني "س" تبقى تس

طيب لو فرضنا إن الحرف الأولاني "ب" والتاني "ش" تبقى "بش"



مش عارفة ليه فاكره المشهد ده أوي اليومين دول.. يمكن لأني حاسة إني زيهم معايا ورقة مش عارفة أقراها ولا أفسر ايه اللي فيها.. ومش عارفة أفهم أي حرف منها.. الورقة دي عبارة عن مواقف وأحداث بتحصل معايا ولناس قريبة مني ومشاعر جوايا كتير أوي مش قادرة أستوعبها أو أتعامل معاها

وعلى فكرة أنا حاولت زيهم.. دورت على العدسة بتاعت "عبلة كامل" وقعدت زيها أقول " كانت معيا في الشنطة".. ولما لاقتها كنت مبسوطة أوي علشان كنت فاكره إنها حتساعدني.. والعدسة دي كانت عبارة عن الحاجات اللي اتعلمتها في سنين عمري وحاولت بالخبرة دي أفهم وأعرف وفعلا "لاقيت السطور تحت بعضيها" بس المكتوب عليها كان بالنسبة ليه طلاسم وألغاز

وساعتها بس عرفت إني نظري ضعيف أوي ولسه محتاجه كتير لحد ما أقدر أفهم ويكون عندي خبرة.. محتاجه مساعدة، ومش عارفة ازاي اكون زي "عرفه" فاهمه الحياة صح وعارفه أتصرف فيها بشكل سليم .. أو حتى الاقي حد في زيه في حياتي بيساعدني ونيته سليمه وصافية ويقول لي ايه اللي ممكن اعمله وأنا عاجزة كده.. دلوقتي بجد حاسة اوي بكلمته في المسرحية : الشوف مش هو النظر، الشوف الحقيقي وجهة نظر

بصراحة مكركبة أو ملغطبة شوية

أو يمكن وحيدة

بصراحة خايفة ... وخايفة أوي كمان

ادعوا لي

السبت، 19 يناير، 2008

مشهد




هو وهي يجلسان في صمت يغلفهما توتر عجيب حتى قطع هو حبل الصمت فجأة وقال دون أن يلتفت إليها: كنت أعلم أن السذاجة جزء طبيعتك ولكنني لم أدرك أنك ساذجة إلى هذا الحد؟

نظرت إليه في دهشة ثم تحولت نظراتها إلى نظرات ذعر واضح وقالت له: ساذجة ... ماذا تعني بساذجة... أهو شيء طيب أم انه أمر لا يروق لك؟

نظر إليها غير مبالي بتوترها العنيف وبدا للحظة وكأنه سيقول شيئا ما ثم حول نظراته كلها عنها معاودا الصمت من جديد ومطلعا إلى لا شيء

لم تحاول كسر الصمت رغم أن في داخلها قلق يعصف وحيرة تنهش وسؤال يطرق في الرأس بشده: ماذا يعني بساذجة؟ ماذا يعني؟

السبت، 5 يناير، 2008

فلسفة الحب والموت



في أحد التعليقات على بوست بعنوان "بموت في دباديبك " نشر في مدونة "على حريتي" وكان لمصعب وقال في جزء منه:


هناك تساؤل أكثر فلسفة.. أو أكثر عمقا .. أو يمكن الاتنين مع بعض.. هو ليه أصلا يعني لما نحب حد نقول "أنا بأموت فيه" هل هناك ثمة علاقة بين الموت والحب؟! أم أنها محض صدفة




وقفت كثيرا أمام هذا السؤال وشغل عقلي أكثر من اللازم .. وظلت كلمتي "الموت والحب" تتردد وتتردد .. وبعد طول تفكير وجد عقلي أن هناك فعلا ثمة علاقة بين الموت والحب وكانت هذه هي المبررات التي ساقها لي


قال لي : عندما نحب فنحن على أتم الاستعداد أن نبذل حياتنا ثمنا لمن نحبهم وإلا فإن هذا ليس حبا.. والحب ليس بالضرورة لشخص بل هو لشيء أيضا، فمن يحب وطنه سيموت من اجل هذا الوطن وهكذا



وإذا نظرنا إلى أنفسنا عندما نفقد شخصا نحبه.. نجدنا ننعزل عن الحياة ونفقد الرغبة في الطعام والشراب وكأننا نريد أن نموت فقط لنذهب حيث ذهب أحبائنا ونكون بجوارهم ولولا الإيمان بالله والصبر ومساندة من حولنا ولولا معرفتنا أن هذا كفر لأنه انتحار لكنا متنا فعلا من اجل أن نكون معهم


وعندما نواجه الخيانة من شخص نحبه بشده وبذلنا من اجله الكثير والكثير.. فهذا يؤلم ويجرح بعمق وأول من يتأثر بهذا الأمر هو القلب.. والشعور الذي نشعر به هو شعور الموت.. فالخيانة بالنسبة لي وكأن شخصا أتى بسكين وطعن به القلب ولو حدث هذا في الحقيقة لكان موتا محققا



وهناك الحب من طرف واحد أو من يحب في صمت ويحيا على أمل ان يجمعه الله بمن يحب يوما ما ولكنه يشعر يوم فقدانه لذلك الحب وكأنه فقد حياته



وبالحب تحيا القلوب " وتحيا" من الحياة وهي عكس الموت.. أول وأهم هذا الحب الذي يحي القلوب هو حب "الله" فإن فقدناه مات القلب وبالتالي ماتت الروح



ولم يكتفي عقلي بهذا فقط بل قال لي أيضا أن هناك حقيقة هنا وهو أن الموت ليس موتا محققا في كل الحالات وهذا لأسباب عديدة :1


أولها أننا إن ضللنا الطريق وبعدنا عن الله ، فإننا سنعود من جديد لأننا نعرف إنه الطريق الصحيح وبالتالي تعود قلوبنا لتحيا من جديد



وفي حالة فقد عزيز علينا وبعد مرور وقت على الصدمة نجد أنه بقى معنا منه ذكريات ومواقف نحيا بها من جديد ونذكرها من حين لآخر بل وندرك أنه مات وترك لنا أناس أحبهم وإن اقتربنا منهم أكثر سنجد فيهم "روح" الذي فقدناه وحتى يقرب عقلي الصورة لي أكثر قال لي إن ماتت صديقتك وكانت لها ابن مثلا ستجدي في ابنها ما كنت ترينه فيها



أما من خانونا وقتلوا قلوبنا من قبل.. فيأتي آخرون من بعدهم يمددونا بالحب .. حب حقيقي وليس حب زائف .. ويحاولون معنا أكثر من مرة حتى يعيدوا الحياة لقلوبنا من جديد ومعظمهم ينجحون في ذلك لأنهم في النهاية مخلصون فيما يقدمون



ويحدث هذا ايضا في حالة الحب من طرف واحد فتعود الحياة للقلب بحب جديد صادق أو بعودة الحبيب الذي فقده ولكن هذا نادرا ما يحدث



هذا ما قاله لي عقلي.. وخلاصة ما قال.. "أن الحب حياة،والحب موت".. فهل أخطأ عقلي أم أصاب؟