followers

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الجمعة، 18 فبراير، 2011

جاء الحق






من زمان وانا مش بآخد اي موقف ضد اي حد إلا لما اعرف كويس من مصادر كتير وبعدين آخد موقف وأمشي في طريقي مستعينة بربنا

النهاردة كان يوم جمعة النصر تكريما للشهداء وعلشان نأكد للموجودين في النظام إننا مش قولنا ثورة وحتعدي واننا مستنيين علشان كل الحقوق ترجع وعلشان حق الناس اللي ماتت دي

ولاقيت أفكار كتيرة جت على دماغي.. أفكار بتقول ان هو ده الحق.. جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا

لا لكرامه محمد حسني مبارك علشان

هو اللي قتل كل الشباب الطيب اللي كان بيحاول يرسم شكل جديد لمستقبله

هو اللي خلى 40 % من المصريين تحت خط الفقر

هو اللي بنى العشوائيات.. خلى الناس عايشة في القبور

هو سبب البطالة

هو النفاق

الناس في عصره.. مش لاقيه تاكل ولا تشرب ولا حتى لاقيه عصير حلو في رمضان

هو اللي عذب ناس شريفة في السجون

ضيع عمرهم في السجن من غير أي ذنب

هو اللي قتل خالد سعيد وقتل ناس كتيره غيرة لأنه كان شايفها خطر رغم انها كانت بتسعى للإصلاح

كان بيساعده كل ظالم وفاسد ومستبد وميعرفش غير الأنانية وقتل حق

كل اللي أعرفه إن الشعب أحترم فيك فترة طويلة

سكت

استنى

افتكر في لحظة إن رسالة ربنا ليك يوم لما قرر ياخد حفيدك منك أنك حتفتكر انه موجود ويمكن تتراجع عن كل حاجة كنت بتعملها لكن للأسف ده محصلش

والشعب كله حزن علشانه

لأنه طفل بريء مبقاش غول كبير مفترس ومتوحش زي عمه اللي كان ليه دور كبير في كل الناس اللي ماتت دي

أنا مش بعتذر ليك بالعكس نفسي اشوف حق الشعب اللي انت افتكرت انه مات

بس هو اتولد وقالك بعلو الصوت الشارع لينا وحقنا حيرجع لينا لأننا معانا القوة اللي أكبر منك ومنهم .. ربنا .. الله هو أكبر قوة

واعتقد الناس اللي بتفكر ان بابا حسني زي ما بيقولوا ممكن يتخلى عن كل اللي عمله ويقرر يرجع فلوسة لمصر ويساعد بيها الناس ، شيء من المحال .. الراجل ده قفل على قلبه من زمان.. أنا حتى بقيت بستغرب انه اسمه في النهاية انسان

أنا كمان شايفة انه مش رمز لينا إلا لو كنتم عاوزين يبقى رمزنا هو الطغيان

يارب انصر ثورتنا وأبعد عنها كل ماكر أو نهاز للفرص
اللهم أنصرنا ليتولى أمرنا من يحكم فينا بالعدل
اللهم اعنا لنقتنص مما فعل هو وأعوانه ولنرد حق شهدائنا
اللهم اشفي جرحانا وأرحم شهدائنا
وألحقنا بهم يارب في الفردوس الأعلى يا كريم
اللهم أرفع راية الحق والعدل في كل بلد عربي
اللهم أنصر الإسلام وأعز المسلمين
اللهم إنا لا نريد أن نعبد إلا سواك.. فبقوتك عزنا
يارب أنصرنا بحق كل أم مكلومة وكل رجل أو إمرأة تقيه وسط هذا الشعب العريق
الذي يثبت للعالم كل يوم أن مصر بحق أعظم وأطهر من هذه الألاعيب الحقيرة التي نكتشفها يوما بعد يوم
أختم قولي بكلمه الله في كتابه الكريم : والله غالب على أمرة ولكن أكثر الناس لا يعلمون

الشفقة بمبارك؟!



عنوان مقال عنوانة لا يحمل مضمونة..مقال أكثر من رائع .. أخبرني عن أمور عده لم استوعبها منذ نهاية حكم الطاغي.. أعتذر لو كنت طلبت من الجميع احترام حق ليس بحقي.. اللهم أعطي أولياء الدم حقهم واقتنص لهم مما فعلوه هؤلاء المجرمين والقتلى يارب .. اللهم أحكم فيهم قضاءك العادل والرحمة انت وحدك المسئول عنها في سمائك وليس هنا على أرضنا .. شكرا عصام تليمة على توضيح الصورة واعتقد أنه حان الوقت ليخرس الجميع كفاية ظلم بقى وسيبوا القضاء العادل يأخذ بحق كل هؤلاء وصدق الله العظيم حين قال : يعز من يشاء ويذل من يشاء

يمكنكم قراءة المقال على الرابط التالي

http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=49691

السبت، 12 فبراير، 2011

مبارك





قلبت بين شاشات التلفزيون وجدت المثل الذي كان يقول "العجل وقع هاتوا السكينة"
لقد كنت فرحه بالنصر مثلي مثل الكثيرون في مصر والعالم كله
ولكني بحثت عن هؤلاء الذين كانوا يعشقون مبارك
ولا أقصد بذلك البلطجية بالطبع
ولكن هم أشخاص استفادوا منه في قوته
ورموه لحظة ضعفه
التلفزيون المصري .. تحول إلى الضد في لحظة مفاجئة
هل هذا ما كنتم تفعلون له ألف حساب
هل أنتم راضين الآن على تلك الحرية التي أصبحتم بها وليس لكم رئيس آخر أو حتى وزير إعلام
أين الفنانين والمغنيين الذين كانوا يعدون العده للاحتفال بعيد مولده ويقولون له اخترناك
ويل لكم جميعا
وويل لنفاقكم
ربي أعوذ بك أن أكون منهم في يوم ما
احترمت القوات المسلحة التي شكرت هذا الرجل على خدمته معهم ولأنه في النهاية بطل من أبطال حرب أكتوبر
احترمت بعض من الناس التي لازالت حزينة على فقده لأنها في النهاية كانت تحبه
تخيلت ماذا لو كان الفنان أحمد زكي حيا حتى يومنا هذا .. هل كان فعلا سيمثل الرئيس محمد حسني مبارك كما فعل من قبل مع السادات وجمال عبد الناصر أم أنه سيتحول مثل الجميع
أذكر ما فعلت كرئيس لنا
الضربة الجوية الأولى وأنك بطلا من أبطال حرب أكتوبر المجيده
إنشاء الكباري والمترو وغيرها
محاولتك لدفع الغرب عنا أي كانوا
ولكني لن أنسى الظلم والفقر والقهر الذي وقع علينا جميعا
سأذكر كل ما فعلت من أشياء جميلة
وسأكره الظلم والفقر والقهر الذي وقع علينا
سأذكر المعتقلين والشهداء الذين ماتوا في عهدك
أعلم أنك لست مسئولا وحدك عنه ولكن أحاط بك بطانة سيئة صورت لك أن حياتنا هي الدنيا وفقط
وأدعو لك كما كان يفعل رسولي صلى الله عليه وسلم بأن يغفر الله لك ويرحمك من عذابه فهو الوحيد الذي سيرحمك ياسيدي

ورسالتي لكل من حققوا النصر

أرجوكم تعلموا من رئيسكم نهاية الظلم فلا تظلموا
طلبتم الديمقراطية .. فطبقوها أرجوكم ولا تسخروا من أي شخص حزين لفقد هذا الرجل لأنه كما قلت لكم سابقا كانوا يحبونهم .. فاحترموا مشاعرهم

أما أنتم يا من حزنتم لفقده

فأقول لكم لقد حزنت مثلكم ولكن أفرحوا بما حققنا وسنرى مصر أفضل
ستنتشل من هذه الفوضى
سيعود لنا الأمان
ولكنا نحتاجكم معنا أيضا
وكما قال رئيسنا الأشخاص زائلون لكن الوطن باقي
فلنعمل جميعا من أجل مصر

الجمعة، 11 فبراير، 2011

مصر الجديدة






يااااااااااااااااااااااااااااااااه .. فرحانة أوي ومش مصدقة اللي حصل .. وتقريبا ظني واحساسي مش خاب في اي لحظة

حمد الله على السلامة يا مصر

أنت عمرك ما وحشتيني .. علشان الخيال العلمي اللي كنت عايشة فيه الأيام اللي فاتت كان جوه في قلبي على طول

عارفة من زمان إنك كبيرة والأحداث اللي عشتها أكدت ليه أكتر أنك أكبر دولة في العالم كله ومش بس في الوطن العربي

سامحيني يا بلدي على التشويش اللي كان حاصل معايا

سامحيني يا بلدي على لحظات الانكسار والضعف والبكاء اللي مريت بها

بس أنا كانت ثقتي بربنا كبيرة أوي وانه مش بيضيع الحق اي كان مكانه

وأوعدك اني حفضل زي ما أنا قبل 25 وبعد 25 يناير

ححتفظ بأخلاقي
مش حقول على حد عميل .. كلنا وطنيين
مش حرمي ورقة في الأرض حتى لو كانت ورقة لبانه
اللي فات مات وعارفة ان في شرطة كويسة وجيش هو أحلى حاجة حصلت فيكي وناس بجد طيبين.. مصر كلها واحد
حساعد اللي محتاجني
وححبك زي ما كنت بحبك وأكتر


رسالتي ليكوا يا شهداء مصر

أتمنى انكم تكونوا بتنظروا لينا دلوقتي بعين الرضا
تعرفوا اننا مش فرطنا في حقكم لحظة
حنفضل ورا المجرمين وحنجيب حقكم
ادعوا لينا في الجنه اننا نكون معاكم يارب ونكون رفقاء النبي عليه الصلاة والسلام في الجنه

رسالتي للقوات المسلحة

عمري ما صدقت اي حاجة وحشة عنكم
عارفة ان فيكم الخير
عارفة انكم حماة الوطن والشعب
واوعدكم ان عمري ما حصدق فيكم اشاعة واحده
وبقولكم وبعلو الصوت .. انا رفضت وبرفض اي كلمة من اي حد قال كلمة مش ولا بد عنكم
لكني مسامحة.. علشان احنا بنبدأ مع بعض مصر الجديدة

رسالتي لشباب مصر الجديدة .. مصر العظيمة .. مصر الحرة .. للشعب كله

ربنا أزاح عنا الظلم
تعبنا كتير
اتألمنا
فقدنا شهدا علشان بس الحرية
كتير اتصابوا
لكنه أفرج عنا.. أزاح عنا الظلم والفساد
لذلك .. احسنوا إلى الله
اعلنوا منذ اليوم
لا للرشوة
لا للفساد
لا للظلم
مساعدة الفقير
مساعدة المحتاج
لازم نفكر في اطفال الشوارع
المعاقين
الايتام
الصم والبكم
الجعانين
وغيرهم
طول ايام السنة مش في رمضان بس
احسنوا إلى الله كأنكم تروه فإن لم تكونوا تروه فهو يراكم

رسالة حب

أنا بحب كل شباب الثورة واللي كنت منهم .. معاكم اتعلمت اقول لا للظلم والفساد والفقر واطالب بعلو الصوت واقول نعم للديمقراطية
أنا بحب شعب مصر كله .. علشان عارفة إنكم طيبين
أنا بحب مصر .. علشان أنت أحلى أم أنا شوفتها .. بحبك حرة قوية عزيزة

وأخيرا بقول

نعم للإعمار .. لا لمزيد من الفوضى

بحبكم

تحيا مصر

جمعة الشهداء





كان يشعر بفرحة شديدة حينما دخل عليه والده وهو يحمل الحصان المصنوع من الحلوى ويعطيه إلى الطفل في يده ويقول له وهو يقبله : لقد أقترب المولد النبوي الشريف.. هيا صلي على رسول الله

قال الطفل : عليه أفضل الصلاة والسلام

ابتسم له الأب في فرح وحينها خرجت الأم من المطبخ وقالت : كيف حالك ؟ لقد تأخرت اليوم؟

اقترب منها الوالد وقبلها قائلا : وددت أن أشتري لابني حصان جديد كما أفعل كل عام

قالت : وبالطبع سيحتفظ به كما يفعل كل عام حتى يأكله النمل .. أليس كذلك يا فتى؟

الطفل : نعم ولكني هذا العام وجدت الفارس

قالا في صوت واحد : من؟

رغم أنه يبلغ من العمر 9 سنوات إلا أنه تحدث كشاب بالغ : فارس هذا العام هم شباب 25 يناير ..

هم كل مصاب سعى وكافح ولم يبالي بعينه التي فقدت أو رجله أو غيرها

الفارس هم كل شهيد راح ثمن لتلك الحرية

ثم غلبته دموعه وبكى الأب والأم كثيرا.. ثم احتضنا ابنهما وهم يبكون على هؤلاء الشهداء الذين دفعوا دمائهم واختفوا من حياتنا فجأة دون أي مقدمات
____________________________________________

غدا جمعة الشهداء

وددت أن أكون معكم غدا ولكني معكم بقلبي ودعائي لكم جميعا

أناشدكم المحافظة على أرواحكم ودمائكم ونصركم الله جميعا

"ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون"

وكل عام وأنتم بخير بمناسبة المولد النبوي الشريف.. صلي الله وسلم على نبينا محمد

الأربعاء، 9 فبراير، 2011

خائفة أنا





في رحلة عودتي إلى منزلي بعد يوم عمل مرهق.. وجدت مكان للجلوس في عربة مترو الأنفاق ومارست هواياتي في مراقبة الناس من حولي ومحاولة استنباط في ماذا يفكرون وسط هذه الأحداث التي نعيشها؟

حتى وقع عيني عليهما.. طفلتين تجلسان بجوار أمهما التي يبدو أنهن كل ما تملك وهي كل ما يملكن في هذه الحياة.. ودخل إلى المترو بائع جائل يبيع الشيكولاته بخمسون قرشا وأنا أعرف طعمها جيدا فهي سيئة للغاية ولا تستحق سعرها

حينها قالت الفتاة الصغيرة : أريد واحدة

ابتسمت لها أمها وقالت : لا .. حنشتري من برة شيكولاته أحلى بكتير .. انا اشتريتها قبل كده لستو(الجده) .. فاكرينها

قالت الكبيرة : ايوة.. كانت جميلة أوي يا ماما .. حتجيبي تاني منها مش كده

ابتسمت لهما الأم فقبلت الفتاة الكبيرة الأم على كتفها ووضعت رأسها عليها وكأنها تطلب منها الحماية .. حينها عادت تلك اللحظة لي .. فقدت الزمن والمكان وساورني القلق على ما تمر به البلد هذه الأيام رغم راحتي بعد استقراري على موقف أجد أنه الصائب.. يوما ترعبني كوابيس في الليل تشعرني أن النوم لم يأتي لي للحظة وأصحو ولا أتذكر منها شيئا وفي لحظات أخرى أشعر بانقباض غريب داخلي ولا استطيع تفسير ذلك فأنا منذ بداية هذه الأحداث وأنا لا أتوقع ما الذي سيحدث بعد ساعات قليلة.. هل سنفقد آخرين ؟ هل سيتعامل هذا السفاح بمنطق آخر بعدما فعل ما فعل وقتل من قتل أم ستمر الأيام هادئة و....

أعود مرة أخرى بنفس الانقباض.. أحاول أن أسترجع هل مرت المحطة التي يجب أن أنزل بها أم لا .. أنظر إلى ساعاتي لأعرف الوقت من جديد

لم تأتي محطتي بعد .. حمدا لله

أنظر مرة أخرى إلى الطفلتين حتى تأتي الصغيرة وتجلس على قدم والدتها وتسأل في براءة : هو المترو عنده سواق ولا ماشي لوحده

الأم : لا طبعا في سواق وإلا كانت جنات ضاعت مني .. لما الراجل قال للسواق أقف في بنت عاوزة مامتها وبتعيط .. يلا إحنا حننزل

جنات : ماما أنا خايفة

حملتها الأم وضمتها إليها وهي تقول : متخافيش يا جنات.. ماما هنا

نظرت إليهم في ود وأنا أرقبهم ينزلون ولكني رددت مثل جنات : أنا كمان خايفة.. وخايفة أوي

_______________________________________________________________-
هذه القصة من وحي ركوب المواصلات في أيام ثورة الغضب

السبت، 5 فبراير، 2011

هل أنا.. أنا حقا ؟






حالة من التخبط الفظيع أعايشها منذ الخامس والعشرين من يناير الماضي

لست أعشق السياسة بل أراها قذرة وعذرا في لفظي هذا ولكني هكذا أراها

ولا أحب مبارك ولكني أرفض وبشده ما يفعله أطفالنا قبل كبارنا الآن في التعبير عن رفضهم له

والأدهى أن الجميع أصبح عميل وخائن .. تحدث مثلي إذن أنت صديقي تحدث بشيء آخر إذن أنت من هؤلاء

أصبحت أسأل نفسي الآن .. هل أنا أنا ؟ أم أنا شيء آخر غير هذا ؟

نسبة عداء غير عادية وانتقامية ايضا ألاحظها في جميع الأطراف

جلست مع نفسي وقلت لماذا لا نختلف وفي نفس الوقت نتواد .. نتعامل كأخوه من نفس الأرض التي تجمعنا جميعا

بمعنى أصح كلمة التعايش التي تحدث عنها عمرو خالد من قبل لكننا لم نفهمها ورفضناها.. أصبحت أشعر بها الآن بيننا.. نحن نريد أن نتعايش مع بعضنا البعض حتى نتعايش مع الآخر

قناة المحور التي يراها العديدون وهي من التلفزيون المصري .. أحضرت طرفين متناقضين .. واحد مع وواحد آخر ضد .. والمذيع والمذيعه مع الشعب الذي يريد الاستقرار.. لكم أن تتخيلوا ما رأيت .. كانت عبارة عن مهاجمات غريبة ومشاحنات وعدوانية حتى أن أحد الأطراف تطاول على معلمه في الجامعه بطريقته لأنه في النهاية رافض لرأيه وأنا أعلم يقينا أن هذا لم يحدث يوما ولكن كان هذا منذ قديم قديم الزمان

وقصت على صديقتي وفاء الغنوة القديمة لنيللي لا أذكر فحواها.. كل طرف يشد اللعبة من طرف حتى مزقها في النهاية.. وعذرا تخيلت مصر هذه اللعبة.. كل طرف فينا يشد اللعبة من المكان الذي يرغبه والغريب ان الأطراف تعددت وأخشى أن تتمزق مصر أكثر من ذلك

جميعنا نعلم أن الإختلاف يعني الإحترام يعني التواد يعني أن نختلق لأخينا عذرا .. يعني ويعني ويعني ولكننا لا ننفذ كل ذلك.. وحقيقة لا أعرف لماذا؟

بحثت حولي عن من يستوعبني بهذا الإختلاف داخلي لكني للأسف لم أجد فكل شخص يعيش فيما يريده ويقتنع به ويخرس الطرف الآخر قبل أن يقول كلمته

شعرت للحظة أني مقسمة بينكم .. بين هؤلاء وتلك وفضلت حينها الصمت لأني أعرف أن حواري مع اي طرف لن أجني منه غير أن أخسر من أحب وأحترم في حياتي وأنا لا أريد أن أخسركم بل أحبكم جميعا

لكني أمقت السياسة التي فعلت بنا كل هذا
وأمقت المال الذي أعمى الكثيرون

أعذروني بقت كلمه

حكت لي عمتي عن ناظرة لها في المدرسة وصلت إلى سن ال 84 وقررت المدرسة الاستغناء عنها ولكنها رفضت حاولوا معها بكل الطرق ولكنها رفضت حتى أحضروا ناظر آخر للمدرسة وتحدث في حضورها ليؤكد للجميع أنه هنا الآن وهي لم يعد لها مكان .. فخرجت الناظرة وهي منكسرت وفقدت وعيها في حوش المدرسة ونقلت إلى المشفى وقد توافاها الله فهي كانت ترى أن هذا هو مكانها الوحيد بدونه ستموت

لماذا تريدون أن تفعلوا برئيسكم كما فعلت تونس أو كما فعل في العراق من قبل .. حيث أعدم صدام في أول يوم لعيد الأضحى حتى قبل أن نتناول الفطور وكانت رسالة غبيه من الغرب لنا .. يكفي أنه قال الشهاده قبل وفاته ورحمه الله حيث هو الآن.. أعلم ما فعل ولن أنكره ولكن توقفوا عن تلك العدائيه والإنتقاميه التي تتحركون بها .. أرجوكم أو أفعلوا ما شئتم لا بأس عندي.. فليذهب ولكن توقفوا عند النقطة .. لا أعلم الرجل كان جيدا بشهادة الكثيرون ولكن أعماه الغرور والعند أو المؤسسة العسكرية التي خرج منها لا أعرف فأنا لست محللة نفسية لكل ما يحدث .. لكن يؤلمني أن أرى هذا التعبير غير السوي من البعض ويؤلمني أن أراه يخرج بهذه الطريقة التي أراها "أنا" ليست كريمة له.. يبدو أنني عاطفية بدرجة كبيرة أيضا..أليس كذلك؟

أنا أحترم كل ما فعلتم .. أحترم ثورتكم .. فأنا أنتم.. مصرية مثلكم بل وأفخر بكل ما فعلتم ولكني أحترم الفريق الثاني الذي يخاف من الثورة ويرى أمور أخرى لم تروها أنتم ويعيش مخاوف أخرى لم تشعروها أنتم .. أعلم أن لكل حرب جند ولكن ليس كل الشعب جنود تكافح وتسعى للأفضل.. والحرب فيها الجيد وفيها المفجع.. فيها المناضل مثلكم وفيها الذي لا يعرف مثلي ومثل الكثيرون وعليكم أن تتقبلوه الآن إن لم يكن لديكم الوقت لتفهموهم ما يحدث

أنا وغيري يرى مصر أمامه تنهار وبعضكم يرى العكس.. ويتطلع لسماء أخرى لا أراها الآن على الأقل ولكني أدعو الله كل يوم أن أراها

أعجبتني إحدى المدونات التي قال صاحبها : كل واحد يحسم رأيه ويعلن مبرراته, لكن بطلوا الجدال اللي ما مش هاينتهي ده, واللي مش هايسبب غير تضييع وقت أكتر وأكتر, اللي هو أصلاً مش في صالحنا, تاني: مافيش وقت للكلام والنقاش اللي ماممنوش فايدة, الأحسن نلحق نفسنا ونتحرك, اللي شايف أن المظاهرات لازم تتسمر يشتغل على ده ويحشد ناس أكتر بكل الطرق, واللي شايف أن المظاهرات دي لازم تقف عشان خايف أنها تكون سبب للفتنة أو تتسلل ليها, الأحسن بدل ما يضيع وقته ومجهوده وطاقته في إيقاف المظاهرات اللي مش هاتقف بعد اللي حصل, الأحسن أنه يشتغل على مصدر الخوف الرئيسي "الفتنة" .. يتحرك هو كمان بكل الطرق اللي تمنع إشتعال الفتنة من خلال المظاهرات, ينزل يوعي الناس ويأكد عليهم أنها تبقى سلمية, يفكر في ردود فعل موحدة ممكن المتظاهرين يعملوها تجاه أي حد بيحاول يعمل فتنة أو أي حد بيستخدم العنف تجاههم ويبتدي ينشرها ويقنع كل المتظاهرين بيها..
أي حاجة من سبيلها منع أي فتنة ممكن تحصل. الموضوع أكيد أكيد أكيد هايبقى أسهل بكتييير من أنكم تقعدوا تقنعوا كل المتظاهرين أنهم ماينزلوش لأنه ببساطة ده مش هايحصل.. أسهل لأنه كله مقتنع أساساً بسلمية المظاهرات, وكله أساساً ضد الفتنة

قبل أن أنسى

قناة الجزيرة يكفيني فيها هذا القول وهو من المناضلين لثورتكم حيث قال عزيزي أحمد خالد توفيق : أنا من المعجبين بقناة الجزيرة المتحمسين لها، لكني بالفعل أسجل أنها أبدت قدرًا هائلاً من الشماتة في هذه الأحداث، وفي مواقف كثيرة كانت الصورة تقطع على وجهي المذيع والمذيعة لتضبط ضحكة وحشية لم ينجحا في محوها بعد.. وبرغم أنني منحاز تمامًا للمتظاهرين وقناعاتي السياسية واضحة، فليس من المهنية أن تقضي الجزيرة الوقت كله تلتقي مع طرف، ولا تفسح مرة واحدة للرأي الآخر الذي يرفض التظاهر .. ربما كان أصحاب الرأي الآخر مشغولين في القنوات الحكومية المصرية طيلة الوقت، لكن ظهور أحدهم كان سيعطي مصداقية أكثر للجزيرة، وأرجو ألا تحاول الجزيرة إقناعنا بأنهم جميعًا رفضوا الكلام معها