followers

إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأربعاء، 29 أكتوبر، 2008

خرم كبيييييييييير بصوابع







بابا دايما يقولي إني يداى العزيزتان فيهم خرم كبير... والفلوس مش بتستنى فيها دقايق زي ما تكون بتكهربني ... وأنا كنت بقول لبابا : من شابه أباه فما ظلم وانت مش عندك خرم واحد لا انت عندك اتنين .. واحد في الشمال وواحد في اليمين واللي أنا فيه ده وراثة ونفضل نتجادل سوا عن ظاهرة التبخر للفلوس السريع لم بتوصل لإيد حضرتي

حكيت لصاحبتي أيات عن هذا الموقف الوراثي بين الأب وبنته فقالت ليه : التوصيف الدقيق لحالتك إن ايديك عبارة عن خرم كبير طالع ليه صوابع

ضحكت جامد جدا على توصيفها الدقيق بس لما تخيلت المنظر حسيت بالرعب والفزع والخوف و.... وكل المشاعر اللي من النوع ده

زمان كان في أغنيه لبلبله بتقول فيها : حصالتي ليها كرش .. أنا بقى حصالتي عندها مجاعه وعاملة رجيم على طول ... ساعات بحس إني فعلا مبذرة وساعات تانية بحس إن الدنيا هي اللي غاليه وهي اللي فعلا مبذره... الواحد من ساعة ما اشتغل وهو مش بيتسأل غير سؤال واحد غلس : ها وبتحوشي بقى يا حبيبتي؟؟... عااااااااااااا.. وفي سؤال أغلس : حوشتي كام لحد دلوقتي .. بحس من سؤالهم إني اشتغلت مديرة البنك الاهلى المصري .. وان كنوز علي بابا وكنوز الامير جوز سندريلا مفتوحة قدامي ... ما علينا .. الاعتراف بالحق فضيلة

أعترف أنا راما بنت الأرض إني أنا فعلا مبذرة في أول الشهر .. ومقطرة في نص الشهر .. وشحاتة في آخر الشهر
علشان كده حاولت ألاقي لنفسي حلول وعملت خطط دخلت بالفعل في حجرة العمليات وبدأت تنفذيها

خطة أ

أمسك مرتب الشهر وأبدأ التقسيم

مواصلات.. قسط ياسين.. مصروف.. جمعية.. والتزمات الأخرى.. إلخ إلخ إلخ

لكن المهمة لم تفلح واللي بيحصل كل شهر حصل .. وكأني مقسمتش وعملت تظبيط .. وساعتها أكتشفت إن الورقة والقلم بيقولوا كلام والواقع العملي بيقول كلام تاني خالص

لكن انا لم أيأس ودخلت في الخطة البديلة

خطة ب

أنزل بالفلوس اللي أنا محتاجها وبس.. ويوم ما عملت كده كان اليوم الوحيد اللي احتجت فلوس فيه علشان كان في حاجة مهمة لازم تتعمل بعد الشغل فطبعا استلفت ورديتها تاني اليوم ومن ساعتها قررت أني عمري ما أعمل كده تاني وأنزل وأنا جيبي شاحن نفسه وعمران .. وفشلت الخطة ب لكن انا لم أيأس ودخلت في الخطة البديلة
خطه ج

أدي لماما الفلوس .. وقولت ليها كل لما احتاج فلوس هاخد منك.. وكان هدفي ان ماما أكيد حتسأل خدتي كام وصرفتي ايه .. وكأني بعمل رقابه على نفسي .. لكن ماما كانت بتديني الفلوس من غير أي سؤال وكمان آخر الشهر تسلفني

وخطط تانية كتير .. وللأسف كلها فشلت وبقى الحال كما هو عليه ... مبذرة في أول الشهر .. ومقطرة في نص الشهر .. وشحاتة في آخر الشهر

علشان كده اللي عنده اي خطة جديدة يقولي عليها بس تكون قوية ومحكمة علشاني طبعا وعلشان كل الناس اللي حصالتهم عندها مجاعه

وأخيرا وبما إني في أخر الشهر بقول لكل شخص بيزور المدونة من المعارف وغير المعارف وبقول لأصحاب القلوب الرحيمه.. لله يا محسنين لله ومن قدم شيء بيداه ألتقاه وهنيالك يافاعل الخير والثواب

الثلاثاء، 14 أكتوبر، 2008

أشكر الله على الفيس بوك






إزيكم .. أولا وحشتوني أوي جدا خالص .. أنا بجد زعلانة إني سايبة مدونتي اللي مافيش زيها في الدنيا الفترة الطويلة دي .. بس أنتوا عارفين الحياة لا تعطي من الوقت الكثير .. فيها شوية تفاصيييييييييل بتخليك مش عندك وقت تخش على المدونة بتاعتك .. لا وكماااااان مش عندك وقت تكتب على المدونه بتاعتك ... المشكلة ان المدونة "بتاعتك" مش بتاعت حد تاني .. ماكنتش أعرف إن الحياة قاسية للدرجة دي .. إهيء إهيء إهيء

إحم إحم .. ما علينا .. ندخل في موضوعنا .. لااااااااااا .. قبل لما ندخل في موضوعنا أحب أقول للناس اللي سألت عليه، اعتقد إني عايشة وأعتقد كمان إني كويسة بس مضغوطة حبتين .. بس أنا فعلا كويسة.. إممممم.. يمكن قلقانة شويتين .. لكن أنا كويسة بسسسسسس... أنتوا عارفين الباقي.. وصحيح شكرا لكل اللي عبرني وسأل عليه.. جميل إنك تلاقي حد بيعبرك في الدنيا الوحشة القاسية اللي بتخليك مش عندك وقت تدخل على مدونتك أو حتى تكتب عليها .. إهيء إهيء إهيء

مش ندخل في الموضوع بقى؟؟

مين بيقول كده؟؟.. ها؟؟.. ماشي ياعم الممتعض.. حندخل في الموضوع

أكيد انت بتسألوا ليه أنا بشكر ربنا على الفيس بوك؟؟.. لأنه ياجماعة عمل حاجة مهمة أوي في حياتي أنتوا مش متخيلين عمل ايه.. الفيس بوك خلاني أنا "راما توهان" افتكر اليوم اللي اتولدت فيه وأقول لنفسي كل سنة وأنا طيبة (ملحوظة : من البيانات التي تضع على الفيس بوك تاريخ الميلاد-جملة إعتراضية) ... أنتوا متخيلين هو عظيم أد إيه

لا وكل ما أنسى اليوم المهم العظيم ده.. ألاقي حد يقولي "كل سنة وأنت طيبة" .. ولما أسأل ليه؟؟... يقولي علشان عيد ميلادك... مش بقولكم الفيس بوك ده عظيم ... لأ والأعظم أنه شجعني إني أدخل هنا.. هنا في مدونتي اللي عشش فيها العنكبوت وأقولكم إن بكرة الموافق (15-10-2008) هو يوم عيد ميلادي .. علشان تقولوا لي طبعا كل سنة وإنت طيبة وجميلة ومبسوطة وحلوة وسعيدة و.... ، وعلشان كمان التفاصيل التانية المهمة زي الدعوة الحلوة والهدايا والأحلى .. إلخ إلخ إلخ

عرفتوا ليه شكرا يارب على الفيس بوك.. عرفتوا ليه الفيس بوك ده عظيم.. عرفتوا ليه أنا في شدة التأثر دلوقتي .. إهيء إهيء إهيء

يعني بقتي كام سنة يعني؟؟

مين الغلس اللي قاعد معايا من بداية البوست ومش طايق ليه كلمه ده.. جزززززززززز (راما تجز على اسنانها من الغضب-جملة إعتراضية)... ما علينا.. بقيت 23.. يعني في عز شبابي .. ويارب أفضل شباب على طول قول أمين منك ليها ليها له

أنا مبسوطة اني رجعت كتبت تاني... على فكرة كان نفسي أكتب من زمان.. عندي حاجات ياما عاوزة تتقال لكن الحياة القاسية زي ما انتوا عارفين مش بتخلي الواحد يقدر يدخل على مدونتة ويكتب فيها ويفضض ويحكي و....

يعني خلصتي كلامك ولا ايييييييييه؟؟

هزلت.. كمان بتقاطعني... امشي من هنا وإلا وإلا ... أه افتكرت.. ويلك ويلك ويلك يا أبله

ما علينا.. أنا حمشي بقى .. احتمال اتأخر عليكوا تاني علشان التفاصيل اللي في الحياة القاسية .. بس انا لو فيه عمر هرجع تاني.. اصل بحب هنا ومقدرش استغنى عنه

وكل سنة وأنا راما

سلامااااااااااااااااااات